أظهرت الدراسات أن الزيوت الأساسية المستخدمة في العلاج بالروائح يمكن أن تساعد في تخفيف التوتر. وتنصحك كنوز الطيب ب 6 زيوت عطرية لتخفيف التوتر وتعزيز النوم.

 

 زيوت عطرية لتخفيف التوتر كنوز الطيب
زيوت عطرية لتخفيف التوتر كنوز الطيب

مما لا شك فيه أن الروائح لها مفعول قوي، فلديها القدرة على إثارة المشاعر والذكريات على الفور، كما ويمكن أن تؤثر بشكل مباشر على أجسامنا .

 يمنحنا العصب الشمي حاسة الشم والذي يبدأ من أنفنا ويدخل إلى الجمجمة من خلال ثقوب صغيرة ليرتبط مباشرة بالدماغ. كما ويرسل هذا العصب إشارات بسرعة إلى أجزاء مختلفة من الدماغ، بما في ذلك الجهاز الحوفي واللوزة الدماغية، المسؤولة عن العواطف والمزاج والذاكرة. هذه الأنظمة مسؤولة أيضًا عن تنظيم نظامنا العصبي اللاإرادي، والذي يمكن أن يؤدي إما إلى العصبية، أو تسريع التنفس،أو تسريع معدل ضربات القلب، أو رفع ضغط الدم، أو يمكن أن يهدئنا من خلال تشغيل الجهاز العصبي السمبثاوي، والذي يعمل على استرخاء أجسادنا.

تساعد هذه النظرية أيضاً في تفسير سبب قدرة الروائح على إثارة ردود فعل جسدية في أجسامنا بسرعة كبيرة. لقد ثبت أن الزيوت الأساسية مثل اللافندر تتفاعل بنفس الطريقة الكيميائية الحيوية التي تتفاعل بها الأدوية المضادة للقلق مع بعض المستقبلات العصبية.

 أظهرت الدراسات أن الزيوت الأساسية المحددة المستخدمة في العلاج بالروائح يمكن أن تساعد في تخفيف التوتر واسترخاء الجسم وتعزيز النوم بشكل أفضل. 

فيما يلي 6 زيوت عطرية لتخفيف التوتر وتعزيز النوم:

     أولاً: اللافندر

يعتبر زيت اللافندر الأساسي أحد أكثر الزيوت الأساسية التي تمت دراستها جيدًا من حيث تأثيره المريح. وجدت إحدى الدراسات أن العلاج العطري بزيت اللافندر يهدئ الجهاز العصبي، يخفض ضغط الدم ومعدل ضربات القلب ودرجة حرارة الجلد. وكذلك يغير موجات الدماغ إلى حالة أكثر استرخاءً.

 يمكن أن يساعد اللافندر أيضًا في علاج الأرق الخفيف، ويوفر نوعية نوم أفضل. وُجد أيضًا أن العلاج برائحة اللافندر يساعد في تقليل القلق والاكتئاب لدى النساء المصابات باكتئاب ما بعد الولادة. وأيضًا المساعدة في تقليل القلق في العديد من الأماكن الطبية، مثل عيادات الأسنان ووحدة العناية المركزة وأثناء الاستعدادات قبل الجراحة. 

العلاج العطري باللافندر آمن بشكل عام، باستثناء أولئك الذين يعانون من الحساسية تجاه اللافندر. 

ثانياً: الليمون

توصلت دراسة جديدة من باحثين يابانيين إلى أن رائحة الليمون يمكن أن تهدئ التوتر والقلق وتخفض معدل ضربات القلب في 10 دقائق فقط، مع آثار تستمر لمدة نصف ساعة تقريبًا. 

ثالثاً: البرغموت

تم استخدام البرغموت تقليديًا في الطب الشعبي الإيطالي. مع وجود العديد من الدراسات الجديدة التي تدعم قدرته على تخفيف التوتر والقلق. غالبًا ما يستخدم زيت البرغموت الأساسي في العطور بالإضافة إلى نكهات الطعام، ويُعتقد أيضًا أن له خصائص مضادة للبكتيريا. 

وجدت خمس من أصل ست دراسات سريرية، أجريت بين عامي 2009 و 2013 ، أن العلاج العطري بالزيت العطري من البرغموت يقلل من معدل ضربات القلب وضغط الدم والضغط. وجدت الدراسات الحديثة أن البرغموت يمكنه أيضًا تقليل الألم المزمن. 

رابعاً: اليلانج

زيت اليلانج الأساسي هو زيت عطري حلو مستخرج من زهرة شجرة استوائية في جنوب شرق آسيا. أظهرت العديد من الدراسات الصغيرة أن رائحة اليلانج تساعد على الاسترخاء وتقليل ضغط الدم. إضافةً إلى ذلك، وجدت إحدى الدراسات أن رائحة اليلانج يهدئ الجهاز العصبي، مما يؤدي إلى انخفاض معدل ضربات القلب وضغط الدم. 

خامساً: كلاري سيج

يُستخرج زيت الكلاري من عشبة المريمية المتصلبة. ثبت علميًا أن هذا الزيت يعمل على مساعدة الأشخاص على الاسترخاء أثناء إجراءات الأسنان. ثبت أيضًا أن العلاج بهذا الزيت العطري له تأثيرات شبيهة بمضادات الاكتئاب. 

سادساً: الياسمين

 مما لا شك فيه أن الياسمين له رائحة حلوة ويمكن أن يكون عطرًا مريحًا. لم يتم دراسة زيت الياسمين الأساسي جيدًا، ولكن هناك دراسة واحدة تشير إلى أن رائحة شاي الياسمين يمكن أن تكون مهدئة.

 هناك العديد من الزيوت العطرية العلاجية التي يجب استكشافها، بما في ذلك نجيل الهند الترابي أو جذر فاليريان أو البابونج الروماني. في حين أن معظم علاجات الزيوت العطرية لم يتم دراستها علميًا بصرامة، فقد يكون للعديد منها تأثيرات مهدئة.

 يمكن أن تختلف جودة الزيوت الأساسية على نطاق واسع بناءً على العلامة التجارية والسعر.
نحن في كنوز الطيب نقدم العديد من العطور ذات العلامة التجارية الأصلية  بزيوت عطرية ذات جودة ونقاوة علاجية عالية.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *